يا طيب مديح محمدنا
 

مولى بعظيم سيادته
 

فهو المختار أبو الزهرا
 

فبنور هدايته وضحت
 

فعليه صلاة وسلام
 

وعلى الأصحاب أحبتنا
 

 

من للرسْل الكرما ختما
 

قد ساد العُرب كذا العجما
 

هو من أمسى للدين حمى
 

سبل للأعين بعد عناء
 

ما ماء الغيث قد انسكبا
 

والآل أولي الفضل الكرما